بِ الاخبار

أيادي داخلية، ودوافع خارجية، وراء الاعتداء المجرم على مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم في جبيل، أمس.

بقلم admin

الاجهزة الامنية مدعوة فوراً للقبض على المجرمين، أياً كانوا، لان من يسمح ان يكون ممرًا للفتنة في لبنان، يستوجب العقاب الاقصى.
لبنان، ساحة حوار وتلاقي وايمان بين الاديان، ممنوع المسّ برسالته.
ينقل ان المديرية العامة في قوى الامن الداخلي تمكنت على تحديد الاشخاص الذين قاموا بهذا العمل حيث تمكنت من توقيف المعتدي والمحرض الرئيسي في العملية فيما تعمل على ملاحقة باقي المشاركين تمهيدا لتوقيفهم.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا