بِ الاخبار

اعتبر رئيس تجمّع “بيارتة الخير” المحامي ميشال فلاّح أن “المسؤولية الجرمية للمسؤولين لا تترتب لمجرد علمهم بوجود النيترات الامونيوم في مرفأ بيروت وحسب، بل تتعدى ذلك وصولاً الى واقعة قبض المسؤولين ثمن صمتهم، وهنا الإدانة الكبرى.”

بقلم admin

واضاف فلاّح في حديث إذاعي الى أن “الجمعيات الأهلية، العاملة في المناطق المتضررة في بيروت جراء انفجار المرفأ، قد “قطعت برزق” السلطة السياسية التي اعتادت على سرقة المساعدات وحرمان شعبها منها، من هنا نفهم حملات المطابخ الحكومية على الجمعيات، واتهامها بعدم المصداقية.”

وعن المؤتمر الدولي غداً، بمبادرة فرنسية، قال فلاّح أنه “تأكيد على ان المجتمع الدولي قد فقد الثقة بالمنظومة الحاكمة في لبنان، لدرجة إدانتها وليس فقط اتهامها بالفساد، من هنا تعامل المؤتمر مع الجمعيات الاهلية لإيصال المساعدات الى الشعب اللبناني، كون هذه الجمعيات تُعبّر عن نبض الناس ووجهم.”

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا