بِ الاخبار

اكثر من رسالة… هل من سميع مجيب؟

بقلم admin

تتوالى الأحداث التي تحمل أكثر من رسالة على الساحة الداخلية اللبنانية ولعل أبرزها على الإطلاق زيارة وزير الخارجية المصرية سامح شكري بيروت وإستثنائه رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من جدول المواعيد، ربطاً بما له من علاقة مباشرة أو غير مباشرة بتعطيل الحكومة، وتصميمه على عقد المؤتمر الصحافي في ختام جولته من بيت الوسط.
أما المؤشر الثاني والأهم فهو استقبال البابا فرنسيس للرئيس الحريري في ٢٢ من الشهر الجاري تلبية لطلب كان قد أرسله الحريري الى حاضرة الفاتيكان منذ نحو أسبوعين، في وقت حاول باسيل لقاء البابا في خلال زيارته العراق ولم يتمكن من ذلك، فهل تصل هذه الرسالة الواضحة المعالم الى مسامع من يجب أن يسمع؟

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا