بِ الاخبار

اليوم العالمي للتعليم… طلاب لبنان ضحية الدولة

بقلم admin

يحل اليوم العالمي للتعليم هذه السنة في ظل جائحة كورونا التي سبّبت اضطرابات كبيرة على جميع الأصعدة ومن أهمها التعليم.
وتأتي المناسبة اليوم بُعَيد حلول لبنان في مراتب متدنية جدًّا في الإختبار الدولي(TIMSS)، عِلماً أنه يسجل أعلى عدد ساعات تدريس.
هنا نسأل، إلى متى يبقى الطالب اللبناني ضحية المناكفات السياسية التي تعيق تغيير المناهج؟ وما اسباب إهمال الدولة لملف التعليم إلى هذا الحد حتّى يومنا هذا؟

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا