بِ الاخبار

بعد المئة… هل بات التغيير واقعاً محتماً؟!

بقلم admin

✒️كتبت كريستيان الجميّل

تداولت الأروقة السياسية في الآونة الأخيرة، “موضة جديدة” تحت عنوان “عقد جديد” الذي انطلق مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، ووردت هذه العبارة على لسان رئيس الجمهورية ميشال عون، في كلمته في ذكرى مئوية لبنان الكبير، وأكثر من مرة في خطابات الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله.

الاّ ان هذا الموضوع لا يمكن ان يبحث ويتم العمل به وبالتالي تغيير اتفاق الطائف، في ظل وجود فريق يرفع سلاحه الثقيل والخفيف بوجه اللبنانيين العزل، فان هذا الأمر يصعب تطبيقه.
كما ان المثالثة التي يطالب بها حزب الله تنسف مبدأ وقف العدّ، وهو يحاول فرض سيطرته على البلاد لتغيير وجهها الحضاري والمنفتح وسحبها باتجاه نظام الممانعة والتبعية لولاية الفقيه.

رئيس الجمهورية دعا أمس الى تحويل لبنان الى دولة مدنية، لكن هذه الدعوة ليست بحاجة لا للحوار ولا لتوافق أفراد، بل فقط الى تطبيق الدستور ولا شيء غير ذلك.
ومن هنا يطرح السؤال، هل بتنا أمام حتمية التغيير نحو دستور وميثاق عيش مشترك جديدين، والعمل على تغيير صورة لبنان؟ وهل نحن محكومون عند كل مئة عام بتغيير النظام والدستور وطريقة الحكم؟

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا