بِ الاخبار

تراشق كلامي وتعبير عن الغضب.. فأين نقطة الإلتقاء! ؟

بقلم admin

عمت التحرّكات الإحتجاجية أمس مساء البلد في غياب واضح لأي تدخلّ من قِبَل القوى الأمنية، ففي حين أن الوضع العام يتطلّب من الجميع الخروج إلى الشارع ووقوف اللبنانيين متكاتفين معا من دون أي فروقات في ظل الأوضاع المتردّية على الجميع، لا نزال نشهد خطابات تفرقة ورمي إتهامات بالعمالة والخيانة وغيرها على طرفٍ دون الآخر، وهذا ما يولد تخوّفات من حدوث شرخ بين المتظاهرين.
في هذا السياق، شهدت مواقع التواصل الإجتماعي أمس، خلال المظاهرات الليلية تراشقاً كلامياً بين مؤيّد للتحركات معتبراً إياها “إستكمالا لما بدأه البطريرك”، ومعارضاً يرى أنها تأتي “تنفيذاً لمصالح حزب الله”، وما بين الرأيين، شارعٌ يحاول الإنتفاض على وضعٍ لا يعلم كي يخرج منه إلا بالتعبيرٍ بين الحين والآخر عن غضبه من دون خارطة طريق واضحة!

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا