بِ الاخبار

خاف من الناس، فتحصّن في قصره،

بقلم admin

جزع من مصارحة الشعب، فابتدع دردشة مسجلة مع مونتاج رديء،
قال كل شيء، ولَم يقل شيئاً،
تنصّل من المسؤولية، وانكر معرفته بأي شيء،
فإن كان يعرف ولَم يبادر، فهو المسؤول،
وإن كان لا يعرف، فالمسؤولية اعظم!
وفِي الحالتين، مغادرة القصر صارت حقاً للشعب..
إرحل فخامتك!

ميشال فلاّح
Michel Fallah

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا