بِ الاخبار

رداً على نشر صور سليماني والاشكالات… النائب جورج عقيص لlebtalks: للحرية حدود ومفاهيم لا يجب ان يتخطاها احد

بقلم admin

✒️كتبت صونيا رزق

في الذكرى السنوية الاولى لإغتيال قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أطلق حزب الله إسمه على بعض الساحات في جنوب لبنان، مع تثبيت لوحات بإسمه، في الجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية وتحديداً الغبيري، ونشر صوره على طريق المطار واماكن عدة، إضافة الى وضع صورة سليماني على” قبضة الثورة” في ساحة الشهداء وسط بيروت، كل هذه المشاهد شكلت إستفزازاً للعديد من اللبنانيين، ما دفع بالبعض الى حرق تلك الصور في بعض مناطق بيروت ، حيث تمّ إستبدالها بصور رئيس الحكومة الاسبق الشهيد رفيق الحريري، وفي مناطق اخرى رُفعت صور الرئيس الشهيد بشير الجميّل، كرسالة بأن صور الزعماء اللبنانيين هي التي ترفع فقط في لبنان، ما ادى الى اجواء من التشنج والتوتر، إنتشر على اثرها الجيش اللبناني خصوصاً في مداخل عين الرمانة – الشياح ، قوبلت من جهة اخرى بحرق صور الرئيس بشير على جسر المشرفية.
تعليقاً على ما جرى، اشار عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب جورج عقيص خلال حديث لlebtalks الى تمنيه برفع الاعلام اللبنانية وصور اللبنانيين فقط لا غير، مع احترامنا لحرية الرأي، لكن هناك حدوداً للحرية يجب ألا يجتازها احد، خصوصاً حين تمّس بشعارات الوطن وتتخطى مفاهيمها الحقيقية ، رافضاً كل طرق الاستفزاز التي شهدناها، لان الظروف الحالية تتطلب كيفية الخروج من هذه المصاعب، وإنقاذ لبنان وليس إحياء ذكرى.
ورداً على سؤال حول الاشكالات التي حصلت وحرق صور الشهيدين بشير الجميّل ورفيق الحريري، دعا عقيص كل اللبنانيين الى الهدوء والتروّي، وعدم الانجرار نحو ردات الفعل، لان الوقت اليوم ليس لهذه الصراعات العقيمة، في ظل الانهيارات المالية والاقتصادية والصحية، وكيفية الحد من إنتشار وباء كورونا، وتحسين وضع لبنان ضمن جميع القطاعات، وبصورة خاصة تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، التواقين للاستقرار على الصعد كافة،
ولفت عقيص الى ضرورة عدم المسّ بسيادة اي دولة او التدّخل بسياستها، وتطبيق مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا