بِ الاخبار

رشا الامير لLebTalks: لقمان بطل وليس شهيداً… سلاحنا الكلمة وسلاحهم الترهيب والعروض العسكرية!

بقلم admin

✒️كتبت صونيا رزق

ابدت السيّدة رشا الامير شقيقة الكاتب والمحلل السياسي لقمان سليم، الذي إغتيل الاسبوع الماضي في منطقة الجنوب، إستياءها من الكلام المفبرك الذي اطلقه البعض، والانتقادات التي إستغلت وجعهم وألمهم كعائلة على مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت في حديث لموقع LebTalks:” نحن لا نرّد على السفهاء وخفافيش الليل والمهاترات السياسية، لاننا نؤمن بالكلمة والرأي الحر ونعمل بشفافية، واكبر دواء لي بعد هذا المُصاب، هو العودة الى العمل وانتاج الكتب وهذا سيفرح شقيقي لقمان، فأنا امرأة سلاحها القلم ومحبة الناس واحترامهم لنا، وقيمي الورق والحاسوب، اما هم فلديهم الترهيب والسلاح والعروض العسكرية، مما يعني انّ المعركة معهم غير متكافئة”.
ورداً على سؤال حول سبب إختيار حديقة المنزل في حارة حريك لدفن شقيقها لقمان، اشارت الامير الى انّ اختيار المكان تمّ بالتشاور مع العائلة، ولقمان سيبقى مزروعاً في دارته وفي قلوبنا، هو بطل وانسان حر وكاتب ومحلل وشاعر، واُفضّل تسميته بالبطل وليس بالشهيد.
وعن مدى بقائهم في حارة حريك، قالت:” بالتأكيد نحن باقون ولن نترك منزلنا، فحتى في ايام الحرب كان يتواجد فيه احد افراد العائلة دائماً، هنا دارة اجدادنا وانا عشت فيها اكثر من ثلاثين عاماً، وستبقى مفتوحة امام كل الناس، رافضة تسمية منطقتها بالمرّبع الامني، بل بالمكان الذي تسيطر عليه قوة الامر الواقع اي حزب الله.
وحول مشاركة السفراء وحشد كبير من المعارضين في تشييع لقمان في قلب الضاحية الجنوبية، وجهّت الامير التحية والشكر الى كل السفراء والشخصيات، والى كل مَن حضر، فهذا دليل صداقة ووقوف الى جانبنا، ورفضت التطرّق الى السجالات حول الصلوات التي رُفعت أثناء التشييع.
وعن إمكانية ان يتحقق حلم لقمان بلبنان الذي يصبو اليه، لفتت الى انّ شقيقها كان يحلم بلبنان اكبر وألطف واجمل، وليس بالشعارات التي تطلق، لانه كائن له لغته وهو شخص حالم وبنّاء.
وحول شعار “صفر خوف” وإن كان سيبقى يرافقهم دائماً، ختمت الامير بالاشارة الى ان هذا هو شعار لقمان، وزوجته إستعانت به لتؤكد بأننا باقون عليه، ولن نخاف ابداً.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا