بِ الاخبار

سيدي الرئيس…

بقلم admin

✒️كتب عامر جلول

أحببت أن أشاركك بذكرى ٧ اب ٢٠٠١،يوم دعا فيه أنصارك إلى التظاهر عند قصر العدل في بيروت رفضاً لقرارات القضاء “التعسفية” بحق بعض عناصر الجيش اللبناني الذي كانوا قد شاركوا بالحرب بين عامي 88 و 90 إلى جانبك حينما كنت رئيس الحكومة العسكرية . ومع بداية التظاهرة قامت قوات الأمن بفض الاعتصام بالقوة ما أدى إلى اصابة العشرات بجروح بالإضافة إلى عشرات المعتقلين السياسيّين. اليوم التاريخ أعاد نفسه ولكن بشكل مختلف,في الأمس أنت كنت المظلوم أما اليوم فأنت الجلاد.اليوم تعرض الثوار والمناهضين للظلم والقهر من عهدك الظالم للضرب والبطش، في الأمس كان الجيش السوري هو من يعطي الأوامر بالضرب والاعتقالات وإهانة الناس أما اليوم للأسف فإنه من إنتفض على الظلم أصبح الجلاد نفسه,فكم من تلميذٍ فاق أستاذه.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا