بِ الاخبار

عن الموت الصامت في لبنان!

بقلم admin

لا شك ان ما جرى في بيروت يوم 4 آب آلم الجميع من دون استثناء، ولا شك ان الموت خطف في ذاك اليوم المشؤوم ارواحا بريئة لا ذنب لها سوى ان كانت تمر في ذلك المكان وفي تلك اللحظة وشكل موتهم فاجعة ابكت الكبير والصغير في بلادنا وجعلتنا تكفر بالحكم والحكام. الا ان ارواحا أخرى سقطت على السكت في بلدنا من جنسيات مختلفة لاشخاص كانوا يعتاشون ويعيشون عائلاتهم من العمل في لبنان.. هذه الارواح الصامتة التي غادرتنا من دون أن نعلم بها تستحق كامل الاحترام ولها كل الحب والسلام.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا