بِ الاخبار

قرار وضع الإشارات على أصول ٢٠ مصرف ورؤساء مجالس إدارتها، هو إجراء أراد منه الثنائي الشيعي ضرب عصفورين بحجر واحد، ضد المصارف وجمعيتها:

بقلم admin

تصعيد المواجهة مع المصارف، على اعتبار انها أداة للعقوبات الاميركية والدولية على الحزب،
وايضاً تحميلها مسؤولية الانهيار الاقتصادي والمالي الحاصل في البلد.
بدورها، تتخبط جمعية المصارف فيما بينها، فهي المرة الاولى التي تواجه هكذا موقف، وهي بصدد استشارة مكاتبها القانونية لاتخاذ إجراءات المواجهة المناسبة.

كريستيان الجميّل

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا