بِ الاخبار

كورونا يؤجل الافلاس

بقلم admin

ساهم الاقفال العام في تخفيف الضغط على الوضع الاقتصادي لكنه لم يؤخر النهايات الصعبة. ومع عودة النشاط الى المؤسسات التجارية تبرز المفاجات مع الاعلان عن اقفال عدد كبير منها وصرف مئات الموظفين اعتبارا من اول اذار.
واذا كان الاقتصاد يعمل بنسبة لا تتجاوز ١٠ بالمنة فان مصير الاف الموظفين مهدد وليس فقط ٦٠٠ باتوا دون عمل بسبب اغلاق مؤسسة كبرى.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا