بِ الاخبار

لأننا ما زلنا نسمع، حتى اليوم، أسباباً وتفسيرات وتبريرات لجرائم العنف الأسري، يعني أننا ما زلنا نعيش في غابة!

بقلم admin

#زينة_كنجو ، العروس من ٦ أشهر، قُتلت خنقًا على يد من يُفترض به أن يكون “السند والشريك والداعم والحامي و….”!
نعم، ما زلنا في مجتمع غالبيته تنظر الى المراة كملكية، وللرجل كملك.
كلا، لا المرأة ملكية أحد ولا الرجل ملكاً. كلنا مُلك من اعطانا الحياة، وهو وحده من يأخذها ساعة يشاء.

ما زال امامنا الكثير لنحمي نساءنا وبناتنا واخواتنا..لأن المنظومة القانونية الحمائية المُفترضة، ليست كافية ولا فاعلة، أمام المجتمع الشهواني الغرائزي.

سامحينا يا زينة…
م.ف

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا