بِ الاخبار

ماكرون … راجع

بقلم admin

✒️كتبت هيام عيد

لم يمنع انهماك الرئيس جو بايدن بترميم المشهد السياسي ومواجهة الانقسامات الحادة في الشارع الاميركي، من الالتفات الى الشرق الاوسط والى تمرير رسالة من البوابة الفرنسية الى اكثر من لاعب على مسرح الصراعات الممتدة من العراق الى اليمن فسوريا وليبيا…ولبنان الغرق بمأزقه السياسي.
وتأتي الرسالة الاميركية بمثابة الرد السريع على مجموعة الرسائل المتفجرة التي سجلت في هذه الساحات خلال الايام القليلة الماضية، اذ عبر الرئيس بايدن في اتصاله مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، عن توجه لابقاء الوضع على حاله من حيث الموقف من الملف النووي الايراني بالدرجة الاولى وبدعم الجهود الفرنسية لتسوية الازمة الحكومية في لبنان.
بيروت لم تتلق الرسالة بعد وهي امام منعطف خطير ومهددة في هويتها، ولكن باريس حصلت على الضوء الاخضر وبدأت باعداد مقارباتها لملفات عدة في المنطقة وابرزها ملف لبنان .
لكن هذا التطور لا يعني بالضرورة العودة الى المبادرة الفرنسية التي نسفها المسؤولون اللبنانيون .
نيو مبادرة يعد لها الرئيس الفرنسي في الايام القليلة المقبلةوستتضح ملامحها قريبا انها تخلط الاوراق مجددا على الساحة الداخلية. كيف سيرد لبنان؟

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا