بِ الاخبار

هذا ما سمعته من الرئيس الشهيد قبل مغادرته قريطم

بقلم admin

ومصدر ديبلوماسي بارز لموقع LebTalks… لبنان مقبل على تطورات دراماتيكية

✒️كتب وجدي العريضي
لن أنسى ما حييت الكلمات الأخيرة التي قالها لي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، باعتبار أنّ كاتب هذه السطور إلى جانب الزميل هاني حمود آخر من التقى الرئيس الشهيد لدى مغادرته قريطم إلى المجلس النيابي في يوم استشهاده، وقلت له يومها ونحن نمشي في الصالون الكبير: “دولة الرئيس، قد تكون قضية الزيت صبّت لصالحك انتخابياً”، فردّ قائلاً: “الله يعين البلد، كم أسبوع ومنخلص من همروجة قانون الانتخاب، وخلينا نشوفك”، ومن ثم نادى “أبو طارق” يحيى العرب داعياً إياه أن يحضّر الموكب.
أما في السياسة، فإنّ مصدراً ديبلوماسياً بارزاً يؤكد لموقع LebTalks أنّ لبنان الذي نعرفه قد يختفي من الوجود إذا استمر سياسيوه على هذا النهج وخصوصاً من أخذه إلى طهران، فهو مخطوف من قبل “حزب الله” بناءً على إملاءات إيرانية، متخوفاً من أن تكون الأشهر القليلة المقبلة دراماتيكية على المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية لأنّ هناك وقتاً ضائعاً في المنطقة، ولبنان هو الحلقة الأضعف في ظل ما يشهده من انقسام سياسي عامودي وانهيار اقتصادي ومالي ومعيشي، وذلك سيولّد صخباً وحراكاً، ولا سيما أنّ أمنه مكشوف من انفجار المرفأ في الرابع من آب المنصرم إلى اغتيال الشهيد لقمان سليم.
ويخلص مبدياً قلقه من التصعيد الإيراني والحوثي عبر قصف المنشآت المدنية في المملكة العربية السعودية، لأنّ طهران فقدت كل أوراقها في اليمن وفلسطين والعراق وسوريا وتسعى إلى مفاوضة واشنطن عبر هذه الأعمال الإرهابية تجاه السعودية دون أن تدري صلابة الرياض والالتفاف الدولي حولها، إضافةً إلى أنّها تقبض على لبنان من خلال “حزب الله”. لذلك يرى أنّ لبنان مقبل على أيام صعبة ومفصلية.

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا