بِ الاخبار

هي حرب مستمرة منذ ٤٠ عاماً، بين واشنطن وطهران، بوتيرة متفاوتة إنّما بدون مواجهة مباشرة، ولن تتغير اليوم قواعد هذه الحرب، على الرغم من كل التهديدات والتصريحات والعراضات.

بقلم admin

صحيح ان مرحلة ما بعد سليماني ستشهد ردوداً وردوداً مضادة، إلا ان كِلا الطرفين يدركان تماماً ان لا مصلحة، لا سياسية ولا عسكرية، لكل منهما في الدخول بحرب شاملة.
طهران سقط لها “شهيد”، ولن تُغامر عسكرياً تصاعدياً، كي لا تسقط كلها “شهيدة”.
وترامب، “الرئيس المجنون”، هو بدوره لن يتورط في عراق جديد او فيتنام جديدة، بل سيستمر في ضربات “استباقية”، منعاً لسقوطه في الداخل، وهو يواجه خطر خلعه عن كرسيه، في كل لحظة.

ميشال فلاح
Michel Fallah

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا