بِ الاخبار

وسام العدالة على صدر وسام

بقلم admin

✒️كتبت نون

اليوم أنصفت عدالة الأرض عملية استشهاد رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وسائر الشهداء الذين سقطوا معه وبعده، ومن بينهم الرائد وسام عيد الذي خطفه الإجرام المنظم يوم الجمعة 25 كانون الثاني عام 2008.

كيف لا تتحرك آلة الاجرام بوجه الضابط المقدام من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، الذي لم يمنعه الخوف من الغوص في أحد أخطر الجوانب في جريمة إغتيال الرئيس الحريري: داتا الاتصالات التي أشعلت معارك حكومية طاحنة لم يشهد عليها عيد، حتى؟!
فالمحكمة الدولية في قضية اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه لم تتأخر بالإستعانة بخلاصة العمل الذي قام به عيد، واعتقد المجرمون أنهم بتصفية البطل جسدياً تُسدل الستارة على جرائمهم… “بس ما حزروا”!

وسام عيد يا خير مثال عن التفاني والخدمة الوطنية… حتى الاستشهاد، شكراً لك، لانك استحقيت وسام العدالة ولو بعد 12 عاماً.

المحكمة الخاصة بلبنان (Special Tribunal for Lebanon)

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا