بِ الاخبار

ولاية بايدن لن تكون ولاية ثالثة لاوباما

بقلم admin

تنقل مصادر ديبلوماسية عربية في واشنطن عن الادارة الاميركية الجديدة تاكيدها ان الرئيس جو بايدن، سينطلق في مقارباته للملفات الخارجية وتحديدا في الملفين الصيني والايراني، من الحدود والثوابت التي انتهى اليها الرئيس دونالد ترامب، وبغض النظر عن كل التباينات والخلافات بينهما في العناوين الداخلية.
وتذكر هذه المصادر بمواقف ادارة الرئيس باراك اوباما من الاتفاق النووي مع ايران، وتوضح ان العقوبات القاسية التي فرضتها ادارة اوباما على ايران في ٢٠١٥، قد شكلت الدافع الاساسي وراء قبول طهران بالاتفاق المذكور.
وقد اكد بايدن قبل فوزه بالرئاسة ان عهده لن يكون ولاية ثالثة لاوباما.
وتشير المصادر ان الرئيس بايدن، يحرص على طرح عنوانين في المفاوضات المرتقبة مع ايران، الاول هو الملف النووي والثاني هو الصواريخ الباليستية.
وبالتالي فهو سيبدأ من حيث انتهى ترامب ولن يخوض هذا التحدي ضعيفا .

لمتابعة أهم الأخبار والأحداث على مجموعاتنا عبر واتساب:  إضغط هنا