Search
Close this search box.

رويترز: حماس تريد ضمانات مكتوبة من واشطن بوقف الحرب

حماس-2

قال مصدران أمنيان مصريان إن حركة حماس تريد ضمانات مكتوبة من الولايات المتحدة لوقف دائم لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة من أجل التوقيع على اقتراح هدنة تدعمه واشنطن.

رد حماس

وقال وسطاء قطريون ومصريون إن حماس ردت أمس الثلاثاء على خطة من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار تهدف لإنهاء الحرب المستمرة منذثمانية أشهر بين إسرائيل والحركة الفلسطينية، دون تقديم تفاصيل. وفق ما ذكرت “رويترز”. 

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عن الخطة في نهاية أيار. وتتضمن إفراجا تدريجيا عن الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة وانسحاب القوات الإسرائيلية على مرحلتين إضافة إلى إطلاق سراح سجناء فلسطينيين على أن تشمل المرحلة الثالثة إعادة إعمار القطاع وتسليم رفات رهائن لقوا حتفهم.

وقالت الولايات المتحدة إن إسرائيل قبلت المقترح لكن إسرائيل لم تعلن ذلك رسميا.

وقال المصدران المصريان ومصدر ثالث مطلع على المحادثات إن حماس لديها مخاوف من أن المقترح الحالي لا يقدم ضمانات صريحة بشأن الانتقال من المرحلة الأولى من الخطة، التي تشمل هدنة لستة أسابيع وإطلاق سراح بعض الرهائن، للمرحلة الثانية التي تتضمن وقفا دائما لإطلاق النار وانسحاب إسرائيل.

ضمانات مكتوبة

وقال المصدران المصريان إن حماس ستقبل بالخطة إذا حصلت على ضمانات وإن مصر على تواصل مع الولايات المتحدة بشأن ذلك المطلب.

وذكر المصدر الثالث “تريد حماس تطمينات بشأن الانتقال التلقائي من المرحلة الأولى لما بعدها وفقا للاتفاق الذي أعلنه الرئيس بايدن”.

ولم ترد حماس والسلطات المصرية بعد على طلبات للحصول على تعقيب.

وعندما أعلن بايدن الخطة، قال إنه في حال استغرقت المفاوضات بشأن الانتقال للمرحلة الثانية فترة أطول من ستة أسابيع يمكن للهدنة أن تستمر خلال فترة التفاوض.

وقالت حماس أمس الثلاثاء إن ردها الإيجابي “يفتح الطريق واسعا للتوصل لاتفاق”. لكن مسؤولا إسرائيليا طلب عدم ذكر اسمه قال إن حماس “غيرت كل المعايير الرئيسية والأكثر أهمية” ووصف رد الحركة بأنه رفض لمقترح بايدن للإفراج عن الرهائن.


وقال مسؤول، ليس من إسرائيل، لكنه مطلع عن الأمر وطلب عدم ذكر اسمه إن حماس في ردها اقترحت جدولا زمنيا جديدا لوقف دائم لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع بما في ذلك رفح.

المصدر:  

لمتابعة الأخبار والأحداث عبر مجموعاتنا على واتساب: